قصة نيك عربية ساخنة – هانم الممحونة تتناك في طيزها عن طريق السحر الاسود

 قصة نيك عربية ساخنة – هانم الممحونة تتناك في طيزها عن طريق السحر الاسود -على جنسى مباشر

بدأت احداث هذه القصة عندما اشترت هانم الفتاة الريفية بنت محافظة الغربية كتاب فنون السحر الاسود كان عنوان الكتاب فنون السحر الاسود و مغارات الكس الاحيك كانت هانم تقف امام الكتاب علىالرصيف وهى تتأمل الغلاف المرسوم عليه كورة حمراء يعلوها يد تقطر نقاط دم و تحدق و تسرح فيما سيحويه الكتاب من فنون السحر في هذه المجال .
هانم :(مترددة)بكام الكتاب ده لو سمحت ؟البائع:بخمسين جنيه يا استاذةده كتاب اصلي مكتوب بخط اليد

أعطت هانم البائع الخمسين جنيها و تناولت الكتاب من على الارض و هي في حيرة من التفكير

هانم :(تحدث نفسها)هاه يا هانم .. انت صح يا بت في اللي انتيعملتيه و لا لأ ..؟كنتي اشتريتي حاجة مفيدة احسن من كتب الشعوذة؟

وذهبت هانم الى منزلها و القت التحية على امها ذات الخمسة و اربعون عاما المتفجرة أنوثةثم دخلت الى غرفتها و القت بجسدها على السرير و راحت في نوبة نوم عميق .و استيقذت بعد فترة من النوم من النوم لتجد ان الساعة تدق الثانية بعد منتصف الليل و وجدت انها نامتوالكتاب في حضنها فأخذت الكتاب و بدأت تقلب فهرست الكتاب و تضحك على ما تقرأه من عناوين

هانم :ايه الخزعبلات دي ؟بقى معقولفي حاجة اسمها تعويذت نيك الحايح؟(تضحك)اما عنوان مسخرة صحيح!!لما افتح الكتاب على صفحة 23واشوف كده

اتجهت هانم الى اوراق الكتاب تبحر الى الصفحة التي تحتوي على تعويذة نيك الحايح و هى بين الحيرةوالـلهفة لتبلغ هذه الصفحة و ما ان بلغت التعويذة بدأت تتردد في قراءة التعويذة !!

هانم :(تضحك)ايه الكلام المضحك ده ؟بقى معقول لو قلتها على راجل ييجي ينيك اللي هيقول اسمها ؟.. طيب هجرببس هجربها على مين ده شكله هجص!!لما اهيج عم علي البقال (التعويذة)علي ابن سعاد زوبره لا جامد بيضانه لا اوف نار(تضحك)اما عبط صحيح اهو ولا حد جه و لا حاجة و في حد هايجي الساعة 2 عشان ينيك؟

قامت هانم من على السرير و خلعت ملابسها لتقف بالكيلوت الذي كاد ان ينفجر من طيزها الكبيرة والسوتيان الذي يغطي الحلمة بالكاد ثم إتجهت للمرآة و أخذت تداعب خصلات شعرها ثم عادت الى السريرو نامت بجوار الكتاب و هي تنظر اليه و تضحك ثم مسكت الكتاب بيديها

هانم :اما اكمل !!” تهمهم و هى تقرأ “هانم :يا سلام وهو لازم أقول التعويذة ؟و اقول اسم راجل و امه؟واسم ست و امها ؟طيب دي اعرفها ازاي؟طيب هجرب تاني , كتب كلها تخاريف!!يا خسارة الفلوس(تقرأ التعويذة) :علي ابن سعاد زوبره لأ ..جامد ..بيضانه لأ.. اوف نارهانم احلام بز هايج و طياز ملبن و كس نارهيّج النار على النار(تضحك)اهوه و لا حصل حاجة ؟ لما اقوم اروح الحمام

تذهب الى الحمام و جسدها الذي يتفجر من الفتنة يهتز يمينا و شمالا ..و فرد طيزها واحدة تعلو و الاخرى تهبط كتابلوه رقص ايقاعي متناغم ..و ما ان تخطوا تهتز افخاذها الممتلئة ..و ثديها المكتنز اللحم يرج مصتدما ببعضه ..لتفتح باب الحمام ثم تغلقه و بدأت تحس بألم لذيذ بين فخذيها ..فبدأت تداعب كسها بيديها و تتأوه من الم الشهوة ..

هانم :ااااااااه انا اول مرة احس بالنشوة دياوف انا مالي انهارده هايجة كده ليه؟

وفجأة تسمع صوت خبط على الباب كان الخبط بحرص و متباعد ..فخرجت هانم من الحمام واتجهت نحو الباب ..
هانم :(مفزوعة)مين ؟ مين بيخبط في الوقت ده ؟صوت (منخفض) :انا عمك علي البقال ..انا .. انا افتحي هقولك حاجة بس؟

فزعت هانم و ارتعبت و تذكرت تعويذة كتاب السحر الاسود وبدأ جسدها ينتفض من الخوف
هانم :هش هش !!يا لهوي لو ماما صحيت دلوقتي !!هش هش ..افتح و لا اعمل ايه؟انا حاسة ان كسي مبلول !!

فتحت هانم الباب لتجد علي البقال واقف امامها و هو يرتدي جلباب و زوبره منتصب في الجلباب فنظرتالى زوبره و بدأ كسها يقطر عسل اكثر و اكثر ..فمدت يديها و مسكت زوبر ه ..و ادخلته و اغلقت الباب ..و وضعت يديها على فمه و بدأت تمشي امامه و هى تجره خلفها من زوبره ..و هو منقاد خلفها يلهث و صوت انفاسه يعلو ..و ما ان بلغوا غرفتها ..اغلقت الباب ..نزلت هانم على زوبره و رفعت الجلابية لتفاجأ بانه لا يرتدي شئ سوا الجلابية !!فهجمت على زوبره تلتهمه و تمصه بعنف..(مصت مصت مصت ام أح ااااااح مصت مصت) ..و قامت و بدأت تقبله من شفتاه بعنف و بدأت تعض شفتاه و تمص لسانه ..و هو منبهر و مصدوم مما تفعله الفتاة ذات ال18 عاما بجسده ذو الاربعين ..ثم مسكت زوبره و حكته في شفرات كسها و نزلت مرة اخرى على زوبره تمصه ..و تداعب شفايفها بزوبره و تلحس رأس زوبره بلسانها ..ونامت على ظهرها و فتحت خرم طيزها بيديها و مسكت زوبره و وضعت راس زوبره داخل خرم طيزها ..و غمزت بعينيها و بدا علي في طعن خرم طيزها برفق و بدأت انفاس هانم تعلوا و تتأوه ..ثم اخرج علي زوبره و قامت هانم و القت علي على السرير فنام على ظهره ..فجلست هانم في وضع الفارسة على زوبره وامسكت زوبره و ادخلته كله حتى اخر مللي في خرم طيزها 
علي :حطيه في كسكهانم (هامسة) :لأ انا بنوتة انت من حقك تنيك التوتّة بس

وجلست على زوبره ليصل زوبره لأعماق معدتها و بدأت تتحرك جلوسا و قياما على زوبره حتى بدأ زوبر علي ينبض فأحست هانم بنبضات زوبره فاخرجت زوبره مسرعه ووضعته في فمها و بدأت تشرب لبن زوبره و هي تتأوه من اللذة و المتعه و قامت و احتضنته و قبلته و اخذت الجلابيه ووضعتها على كتفها و جرتها مسرعة نحو باب الشقة و هو عاري و فتحت الباب و دفعته لخارج الشقة و هي عارية و دخلت تجري على غرفة نومها لتجد الساعة 4 صباحا 
هانم :اوف خرجته بسرعة قبل ما ماما تصحى
نظرت هانم على الكتاب الموجود على السرير و هى منبهرة و مذهولة و في غاية الحيرة
هانم :بقى معقول الحاجات دي حقيقية في حاجة اسمها سحر؟؟

بدأ نور الشمس يداعب خدود هانم الممدة على السرير و هي تتصفح الكتاب و ما يحتويه من طلاسموهي ترتدي الكلوت فقط و ثديها كالارنب يلامس صفحات الكتاب فاغلقت هانم الكتاب و قبلته و ضمتهالى صدرها و ابتسمت ثم قامت و لبست الروب و في طريقها للحمام الارنيبن طليقي السراح يرتسمانخلف الروب يحاولا الهروب من الروب مع كل خطوة و فلقت طيزها مرسوم تحكي تفاصيل متعت ليلةالامس و سخونة فخذيها يصرخا اصبحت انثى و لم اعد هانم الطفلة , لتجد امها تخرج من غرفتهامرتديه كلوت و سوتيان فقط ونظرات عيون الام لجسد ابنتها تعلن ان هذا الشبل من ذاك البطل بدأتتلاحظ احلام (ام هانم) انخراط تقاسيم جسد بنتها 
الام :صباح الخير يا حبيبة ماما هانم :صباح الخير يا اجمل ام في الدنياادخلي انتي الحمام يا ماما و انا بعدكالام : لأ يا حبيبتي ادخلي انتي علشان ما تتأخريش على المدرسةانا هروح المحكمة اجيب فلوس النفقة بتعتك ولسة المحكمة بتقفل الساعة 12هانم :ربنا يخليكي ليا يا اجمل ام في الدنيا
ذهبت هانم الى الحمام و حرمت الروب من ان يتمتع بجسدها و اصدرت حكم افراج لنهديها الثأرين وانحنت لتدع الهواء يداعب شفرات كسها و خلعت الكلوت المحسود من قطع ملابسها لانه يحتضنطياز شابه دائما تتراقص في كل الاتجاهات و كس دائما يشرب عسلهوفتحت الدوش ليبدأ الماء في شرب عرقها و رحيق جسدها الممتزج بلهيب الشهوة المنبعثة مناعضاءها .. ولكنها سرحت بذهنها هانم :(حديث داخلي)لازم يا بت تستغلي الكتاب ده و ترجعي ابوكي لبيتهلازم يطلق اللبوة اللي اتجوزها على امك
تغمض عينها و تستمتع بالماء المداعب لوجهها و تغلق الدش و على وجهها علامات التصميموتلف جسدها بفوطه تكاد تفضح و لا تستر , تغطي بالكاد الثدي و منطقة البيكيني فقطويبرز منها طياز لا تعترف بقيود ولا تردخ لأحكام قوانين اي انسجة ملابس , طياز يزينها كبرياءالانوثة المتفجرة و الثقة من النفس فتلاقي الام جالسة امام التليفزيون تشاهد بعد الاخبار و البرامج هانم :ماما انا هروح اقعد عند بابا اسبوعاحلام :برحتك يا حبيبتي هو ابوكي برده
ذهبت هانم في نفس اليوم الى بيت ابوها كي تبيت عنده عدت ايام ريثما تجد طريقة للتفريقبين ابوها و زوجته كي تعيده لأمها مرة اخرى و لم تنسى ان تأخذ سلاحها و ذخيرتها كتابالسحر الاسود و مغارات الكس الاحيك , وبدأت تفكر و تعيد قرأة الكتاب مرة اخرى حتى و جدتطريقة العروسة المهيجة و بدأت تقص العروسة و تعزم عليها بطلاسم الكتاب 
هانم :كده العروسة جهزة اني ادب الابره في اي حته في جسمها و اتمنى اي حاجة دلوقتي بقى اخطط و اتكتكاهانا اعمل كده فعلا بكره الصبح مش هروح المدرسةاشطة خلاصطلاقك على ايدي يا لبوة
وفي الصباح تركت هانم شباك غرفتها مفتوح فشقة الاب في الدور الارضي و خرجت و ودعتزوجة الاب واخذت شنطتها و خرجت من الباب هي و الاب كي تذهب هي للمدرسة و الابالى عمله , و عادت هانم و دخلت غرفتها من الشباك المفتوح و اخذت العروسة و ابرة و دبتالابرة في مكان كس العروسة 
هانم :(تعويذة)هيج كس ريهام بنت سهاموزوبر رشدي ابن رشا على بعضاه هو ده رشدي جار بابا هو انسب واحد
وفجأة سمعت صوت جرس الباب و صوت فتح الباب فارتسمت علامات الفرح على وجه هانم 
ريهام :(بدلع)رشدي تعالى خش انت واقف ليه برهما فيش اي حد في البيت
صوت خطوات رشدي و ريهام و صوت غلق ابواب غرفتهم كان له وقع الراحة على قلب هانمفخرجت هانم برفق تتسحب براحة و نظرت من خرم باب غرفة النوم لتجد ريهام على ركبتيهاو زوبر رشدي منتصب في فمها و ريهام تمص بنغم و شغف للزوبر , فوضعت هانم يديها علىثدييها و بدأت تحس بالهياج لكنها فورا قامت و ذهبت الى غرفتها و امسكت بالموبايل و اتصلتبالاب بسرعةهانم :الو ايوه يا بابا انا رجعت من المدرسة اصلينسيت حجات و بخبط على باب الشقةوصوت ابلة ريهام جوا و مش بتفتحتعالى بسرعة يا بابا وافتح البابمعلش انا عارفة انك اكيد لسة ما فتحتش المحلطيب يا بابا يا حبيبي انا مستنياك في الشارعوبعد فترة حضر عادل ابو هانم و فتح الباب وصوت خطوات اقدامه ذو وقع جميل على اذن هانمالمختبأة في الغرفة و لكن هانم لاحظت ان اكثر من 5 دقائق مرت و لم يحدث شئ فخرجت متسحبةالى باب غرفة نوم الاب و نظرت من الخرم , لتجد ما يصعقها الاب نايم على ظهره و يضع ركبتيهعلى صدر رشدي و رشدي زوبره ملتصق في طيز الاب و ريهام في و ضع 69 مع الاب تمص زوبرهوالاب يلحس كسها وقامت ريهام باخراج زوبر روشدي و مصته برهة و وضعته مرة اخرى فيطيز عادل , صدمت هانم مما رأتعادل :نيك اوف اح اه نيكانا كنت هزعل لو ما نكناش جماعي انهاردهبس كويس ان البنت في المدرسةاه دوبني بزوبرك رشدي :بتحب تتناك مني يا روحيعادل :انت عارف اني بحب اتناك منك من و انا لسةعيل صغير اه اه نيكبدأت هانم تحك اصابعها في كسها من الشهوة فبالرغم من الصدمة الا ان منظر الجنس الجماعي ازهلهافنظرت مرة اخرى من خرم الباب لتجد رشدي نايم على ظهره و واضع زوبر في كس ريهام التي تنامبصدرها عليه و الاب يضع زوبره في طياز ريهام و نايم على ظهرها فبدات انفاس هانم تتصاعد و كسهابدأ يخرج منه العسل , عندما رأت ريهام تضع زوبر عادل و رشدي في فمها و تشرب اللبن المنفجر من زوبرهم فقامت هانم و جرت مسرعة الى غرفتها واخذت شنطتها و قفزت من الشباك و عادت الى منزل امها مرة اخرى , و هى مزهولة مما رأت وبدأت تنظر للكتاب في حيرةهانم :(بصوت عالي)ماما يا ماما انتي فين
وانطلقت تبحث عن الام في كل الشقة و لم تجدها فعادت الى غرفتها و نامت على السرير و فجأةسمعت صوت الباب يفتح و صوت امها تتحدث لرجل احلام :خش يا علي انا تعبانة و مش قدرةالبت عند ابوها اليومين دول طلع زوبرك انا مش قادرةعلي:انيكك هنا في الصالةاحلام :انا مش قادرة خلاص نيك في اي حتهالشقة كلها فاضية البت عند ابوهافنظرت هانم من خرم باب غرفتها لتجد الام في وضع الفيل نصفها الاعلى الامامي على ترابيزة السفرةوقدميها على الارض و علي البقال زوبره كالمكوك في كسها هانم :يا حبيبتي يا ماما انا لازم ما اخرجشواحرجها اسيبها تتمتع هى كتيرحرمت نفسها من كل حاجة علشانيلكن ايه ده على لما جه كان جاي علشاني و لا علشنها
فنظرت للكتاب في حيرة و في شك وقامت بتمزيق الكتاب نصفين و القته في صندوق القمامة البلاستيك الموجود في غرفتها هانم :ما فيش حاجة اسمها سحررشدي بينيك باب و مراته اصلاوعلي كان جاي ينيك ماما حبيبتي
استيقظت هانم في صباح اليوم التالي على صوت ماما سامية شرابي في التلفزيون و هي تقدم سينما الاطفال تثاوبت و بدأت تداعب جسدها و تعتصر بززها بيديها و تتأوه بدلع وقامت و فتحتباب الغرفة , لترتسم علامات الفزع على وجه الام احلام :(متلعثمة)ايه ده انتي .. ايه ده انتي هناانتي دخلتي ازاي و امتىانا امبارح صحية لحد 2 بالليل و انتي ما جتيشهانم :انا هنا من امبارح المغرب يا مامااحلام :(مرتبكة)هنا ازاي كنتي فينهانم :انا نايمة من امبارح و ما حسيتش بأي حاجةكنت نايمة زي القتيلنظرت هانم الى امها بشفقة و ود كي تحاول ان تطمئنها انها لم ترى او تسمع تأوهات شهوتها بالامسفجلست في حضنها ودفنت رأسها في حضنهاهانم :حضنك حنين اوي يا احلامعملتي بليلة و كوسكوسي زي كل يوم جمعةاحلام :(مرتبكة)يعني امبارح ما حسيتيش باي حاجةهانم :اه يا ماما نمت زي القتيل و لا كنت سمعةولا كنت قدرة أأقوم من النومقامت و ذهبت الى الحمام و خرجت لتجد صنية عليها طبق بليلة و طبق كوسكوسي فحملت الصنية ودخلت غرفتها لتقف في مكانها كالمسمار دون حركة و عينيها مفتوحتين تحدقان على المكتب و هىترى كتاب السحر الاسود و مغارات الكس الاحيك سليم و كأنه لم يمزق بالامس كادت ان تقع الصنية من يديها , فوضعتها على المكتب ; و مسكت الكتاب مرة اخرى و مزقته نصفينورمته على الارض و اتجهت الى الدولاب لتخرج جلباب جديد و هى تعطي ظهرها للمكتب و الكتابلتلتفت و هى ممسك الجلبية لتجد الكتاب ملقى على الارض سليم و كأنه لم يمزق فارتعبت و صرخت تجري خارج الغرفة مفزوعة لتجد امها في الحماماحلام :خير يا بت ايههانم :(متماسكة)مافيش حاجة يا ماما انا كنت هقعدخلت هانم غرفتها و التقطت الكتاب من على الارض و هى مرتعبة و اغلقت الباب و اخذت الكتابوجلست على المكتب تنظر اليه في حيرةهانم :ايه ده ازاي انا قطعته مرتين وهو رجع لوحدةطيب ازاي بس علي اصلا بينيك ماما و اكيد ما كنش جي بسبب التعويذةو رشدي بينيك بابا و مراته يعني من غير التعويذةبينكهم , بابا عجلة من غير سحرانت حقيقة و لا خيال…. اه انا اجرب الكتاب في حاجة مفيهاش فصالقامت من على المكتب و اخذت الكتاب و نامت على السرير و بدأت تفكر تفكير عميق و شرد ذهنهاهانم : اجرب التعويذة على عمو رشدياظن ده مستحيل يجي هنامر وقت و خرجت هانم الى الصالة للتناول الغداء مع احلام فعقارب الساعة تشير الى الثانية ظهرا , واثناء تناول الغداء يدق جرس الباب عدت مرات احلام :خليكي انتي يا روحي كلي انا هفتح
فتحت احلام الباب لتجد امامها رجل وسيم و مفتول العضلات و ذو رائحة عطرة , فنظرت اليه بشهوة
الرجل :منزل الانسة هانم احلام :اه حضرتك مينالرجل :قولي ليها عمك رشدي صاحب باباجي عايز يسلم عليكي و يديكيحاجة بعتهالك باباارتسمت علامات الحيرة على وجه هانم و بدأ قلبها ينبض اسرع و اسرع , دخل رشدي الصالةهانم :عموا رشدي ازيكرشدي : اهلا يا حبيبتيبابا بعتلك معايا الهدية دي وهو بيقولك روحتي ليه على بيت ماما على طولمن غير ما تعرفيههانم :شكراً يا عموا انا تعبت شوية وماما وحشتنيعلى فكرة يا ماما عموا رشدي مدرس احياءاحلام :بجد ده شئ جميل هانم :(بدلع)يا عمو انا عندي دروس مش فهماهارشدي :تعالي يا حبيبتي افهمهالك انتي بنتياحلام:شكراً مش عارفة اقول لحضرتك ايهطيب يا هانم روقي اوضتك علشانحضرته يشرحلكهانم :الاوضة جهزة انتي بس اعملي كوبايتهوت شوكلت لعموا رشديجلس الاثنين بجوار بعضهم على المكتب ففتحت هانم كتاب الاحياء على درس الاصناف (مثلا)واشارت باصبعها على صورة حيوان الوشقهانم :ايه ده يا عمورشدي :ده الوشق من فصيلة القطط زي الاسد و النمروضعت هانم راحت يديها اليسرى على بززها و اطلقت تنهيدة تنم عن محنة و وضعت يدها الاخرى علىزوبري روشدي و داعبته برفق و نظرت في عيونه هانم :وايه ده يا عموا اسد بردهرشدي :لأ ده زوبري اللي امبارح كنتي بتتجسسيعليه و تتمني انك تتناكي منه هانم :(مفزوعة)انت شوفتني ازايرشدي :انا شفتك امبارح و انتي بتدخلي الشقة من الشباكوكنت سامع صوت رجلك و انا راكب ابوكي و مراتهتعالي يا بت انت بقيتي فورتكةوبدأ رشدي يمص شفتيها و يعض شفتيها بدلع و بدأ يبوس رقبتها , فبدأت هانم تغيب عن الوعيفاخرج رشدي بزاز هانم و بدأ يمص حلمتها و يلحسها فبدأ نفس هانم يعلو و يعلو فاخرج رشديزوبره من البنطلون فامسكته هانم و انحنت برأسها و فجأة انفتح الباب , وقفت احلام لترأ بزاز هانمخارج الملابس و عيون هانم حمراوتان من النشوة فتسمرت مكانها وقبل ان تنطق بكلمة قامرشدي مسرع نحوها وكتم انفاسها و ضربها بالروسية ففقدت احلام الوعي , فقامت هانم تجريهانم :انت عملت ايه يا ابن المتناكة دي مامايا خول يا علق يا معرصفضربها رشدي بعنف فوقعت من اثر الضربة تترنح مع كل محاولة وقوف فاخرج رشدي ملايتي سريرمن دولاب هانم و قيد هانم و احلام في السرير من يديهم كي يكونوا في وضع دوجي و كمم فم احلام ونزل يجردهم من ملابسهم و بنتزع ملابسه ليصبح الجميع كما و لدته امه , ففاقت كلاً من احلام من الغيبوبة و هانم من الغفوة فقام رشدي بلعق طياز احلام بلطف فبدأت علامات الاثارة و الهياج ترتسمعلى وجه احلام ثم لحس كسها و بدأ يشد شفرات كسها بشفتيه ثم بدأ يدخل و يخرج لسانه في كسهاوقام ثم اتجه على خرم طياز هانم الوردي الذي بدأ يقفل و يفتح و ينبض لمجرد ان رشدي اقترب بانفاسهاليه ثم بدأ يلتهم خرم طيزها بعنف و يقبله بعنف و بدأ يدخل لسانه في خرم طيزها ثم وقف وبلل زوبرهبريقه و داعب كس هانم بيديه هانم :اوعى تنيك كسي يا عموا ارجوك انا بنترشدي :(يضحك)ما تخفيش انا مش تلميذاحلام :تصرخ صرخة مكتوب رشدي :اخرصي يا لبوة انا هنيكك انتي الاولعلشان تبقي تصرخي برحتكفقام رشدي برشق زوبره بعنف في طياز احلام و بدأ في الدخول و الخروج بعنف في طيزها و هى تصرخهانم :براحة يا عمو رشدي يا خول ماما مش بتتناك في طيزهارشدي :خول ما شي يا لبوة تعالي انتيثم دس رشدي زوبره في طياز هانم بعنف و بدأ ينيك اعنف و اعنف و هانم تتأوه بدلع و دلال ثم اخرجرشدي زوبره من طيزها و ادخله في كس احلام و بدأ ينيك في احلام التي بدأت تتلذذ من متعة النيكهانم :(حديث داخلي)انا مبسوطة اوي علشان ماما بتتناكانا بحبها و نفسي تتمتع و تجرب زوبرنضيف غير زوبر عم علي ده فلاح و مش بيستحمىلكن عمو رشدي العلق الخول نضيفنيكها يا عمو متعهاوكأن رشدي يسمع هانم فاخرج زوبره من كس احلام و ذهب الى المطبخ ليحضر قطعة فرولة ويضعها في كس احلام ليأكلها من كسها و يلعق كسها و يدب زوبره في كسها بحنية و لطفثم اغمد زوبره عن اكمله داخل كس احلام و اخرجه و اتجه مسرعا اغمد زوبره باكمله في خرم طيازهانم ثم اخرجه مسرعا ودسه بعنف حتى اخر ملي في كس احلام و عاد الى هانم مسرعفبدأت كلا منهما تصرح من لوعة المحنة , فقام رشدي بمسكهم من رؤسهم و وضع فم الاثنينملاصق في بعضه ليشكلوا كس و وضع زوبره بين شفتيهم و بدأ يتحرك للامام و للخلف كأنهينيك كس حنون ثم , بدأ في تدفيق لبن زوبر على وجه احلام و امسك هانم و وضع فمها على وجه احلامرشدي :الحسي يا لبوة اللبن من على وش امكنضفيه الحسيتظاهرت هانم انها مرغمة و لكن من داخلها كانت في قمت السعادة , فقام رشدي و لبس كامل ملابس وتهندم وضرب احلام براحة يديه على فلقتي طيزها فارتسمت علامات الهياج على وجههارشدي :اسمعي يا لبوة انا هفكك و امشيوبعد ما انا امشي فكي امكواوعي تحولي تصرخي او تتكلمي والا انتم هتتفضحوافغادر رشدي المنزل بعد ان فك قيود هانم التي اعتدلت و فكت قيوم امها و اخذتها في حضنها و هيسعيدة و ترسم على وجهها غير ذلك في حين ان الام كانت في غيبوبة شهوة و نشوة وما زال كسهايقطر عسل و يرتعشهانم :(حديث داخلي)اصرخ دا انا كنت بتمنى اتناكاهم حاجة ان ماما حبيبتي اتمتعت انا بحبك اويبس انا نفسي اعرف هو عمو رشديجه علشان هدية باب و لا علشان كان عارفاني بتفرج عليهم امبارحولا جه علشان التعويذة طيب هو انا بحلم انا قطعت الكتاب فعلا و لا انا بخرفهو في سحر و لا لأ
(الى اللقاء في حلقة جديدة )

ربما يعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *